نشاطات أمير المومنين

المكتبة الوسائطية

دليل الشباب

دليل الكبار

الخصائص الفنية لمسجد الحسن الثاني

اقتراحات طباعة البريد الإلكتروني شارك

 

1- الزليج:
مساحته تفوق 10.000 متر مربع ويمثل حوالي 80 شكلا زخرفيا من مختلف الأشكال، و يغطي :
- محيط قاعة الصلاة.
- قاعات الوضوء و الحمامات.
- محيط الصالات، الشرفات، الأروقة الخارجية والداخلية للمدرسة.

2 – الرخام :
مساحته تفوق 250.000 متر مربع و يغطي :
واجهات و أرضية المسجد،
ساحة المسجد.

3- الجبس :
الجبس المنقوش و المزوق من طرف حوالي 1500 صانع تقليدي بمساحة إجمالية تفوق 67000 متر مربع و يغطي :
- رؤوس الأعمدة، الأقواس وباطن أقواس قاعة الصلاة .
- الجدران المحيطة بقاعة الصلاة و الصفوف الوسطى لقاعة الصلاة.
- سقوف الشرفات، والقاعات الكبرى والصالات للمدرسة .
- سقوف وأقواس قاعات الوضوء.

4 – الخشب المنقوش والمزخرف :

- يغطي الخشب المنقوش والمزخرف المنجز من طرف المعلمين الحرفيين من مختلف مدن المملكة :
- المساحة الإجمالية تفوق 53.000 متر مربع.
- مجموع سقوف قاعة الصلاة والسقف المتحرك.
- مجموع الأروقة جهة المصليات أسفل الواجهة ، الروافد والشبابيك الخشبية .
- مجموع سقوف وجزء من جدران المناطق النبيلة بالمدرسة .
- جميع الأبواب الضخمة الداخلية للمسجد والمدرسة .
- جزء من هذه الأبواب الخشبية منحوتة ومرصعة بخيوط الفضة.

5- الزخارف المعدنية :
- تمتد على مساحة 980 متر مربع.
- منحوتة من النحاس المنقوش وفق الصناعة التقليدية المغربية.
- أبواب التيتان، عددها ثمانية عشر و تشتمل على عناصر من الزخارف المعدنية.

6- تدلاكت :
- تمثل مساحتها حوالي 10.000 متر مربع.
- تغطي أعمدة قاعات الوضوء ، الجدران وسقوف الحمامات والقاعات الكبرى للمدرسة مكسوة بتدلاكت.

7- الثريات :

الثريات الخمسين (50) والمصابيح الجدارية الثمانية (8) لقاعة الصلاة وبهو مدخل الصومعة، صنعت من زجاج مدينة فينيس بمورانو بإيطاليا، مختلفة الأحجام وذلك على النحو التالي :
- 7 : قطرها 6 أمتار، ارتفاعها 10 أمتار ووزنها 1200 كلغ .
- 18: قطرها 4.5 أمتار، ارتفاعها 7.5 أمتار ووزنها 800 كلغ..
- 25: قطرها 3 أمتار، ارتفاعها 5 أمتار ووزنها 600 كلغ.

  • ونظرا لما يمتاز به هذا الصرح الديني الفريد من خصائص تتجلى بالخصوص في :

طابعه المعماري المتميز الذي يمزج بين الأصالة و المعاصرة،
- مساحته الشاسعة و المقدرة ب 9هكتارات،
- منشآته الضخمة و المتنوعة،
ارتفاع و علو المنشآت (سقف قاعة الصلاة : 60 متر، الصومعة: 200 متر)،
- تعدد أنواع الزخارف و اعتمادها على أساليب تقليدية (غياب معايير مكتوبة)،
- تنظيماته التقنية المتجددة،
- موقعه على البحر و مدى تأثير الرطوبة عليه.

  • كان من اللازم إحداث منظومة خاصة لتسييره و صيانته و ذلك من خلال :

توفير موارد بشرية متخصصة للقيام بهذه المهام،
توفير موارد مالية هامة للسهر على السير العادي لهذه المعلمة.