نشاطات أمير المومنين

المكتبة الوسائطية

دليل الشباب

دليل الكبار

قاعات الوضوء والحمامات

اقتراحات طباعة البريد الإلكتروني شارك

يحتوي المسجد على طابقين تحت أرضيين خصص جزء كبير منهما لقاعة الوضوء الخاصة بالرجال، وأخرى خاصة بالنساء، وقد زودت قاعات الوضوء بعدد وافر من السقايات تحتوي على ستمائة (600) صنبور وخمسة وأربعون (45) نافورة صفت بشكل يمكن من عملية ممارسة الوضوء في ظروف جد مريحة حيث تنتظم حول سقاية رئيسية مجموعة من السقايات الرخامية تفصلها ممرات تسهل دخول وخروج أكبر عدد من وإلى القاعة.

شيدت الحمامات خارج المسجد بفناء البناء على ارتفاع دون مستوى البحر بالطابق تحت أرضي على شكل بنايتين على مساحة ستة آلاف متر مربع (6000 متر مربع)، بطاقة استيعابية تصل إلى 1400 شخص (ألف وأربعمائة شخص) ويعتبر الحمام في الثقافة المغربية الأصيلة أحد المرافق الضرورية بالقرب من المسجد على اعتبار أن الطهارة إحدى الشروط التي تقوم بها حياة المسلم.

وبقدر فخامة مسجد الحسن الثاني فقد نال مرفق الحمامات به من العناية الفائقة حيث روعيت إلى جانب المفهوم التقليدي للحمام بقاعاته الثلاثة كل وسائل التزيين والدقة وذلك بتزليج قاع الأحواض باللونين البني والأزرق وبتكسية الأجزاء العليا والسقف بتدلاكت، وتغطية الحواشي والأجزاء السفلية بالزليج ... كما أن جزءا من الحمام هيئ في شكل مسبح دافئ على غرار الحمامات الإستشفائية.